أخبار سوريةنافذة الأخبار

الجيش السوري يبدأ التقدم غرب حلب بغطاء ناري

يواصل الجيش السوري عملياته على محاور ريف إدلب وغرب حلب، وبالتوازي مع تقدم الوحدات وسيطرتها على عدد من البلدات شرق معرة النعمان، ذكرت وسائل إعلام أن وحدات أخرى تقدمت غرب حلب وسيطرت على مركز إكثار البذار.

أفادت موقع “الميادين” أن وحدات من الجيش السوري في حلب بدأت “عملية عسكرية غربي المدينة واستعاد السيطرة على مركز إكثار البذار وعلى عدد من الأبنية على أطراف حي “جمعية الزهراء”.

وكان مصدر عسكري سوري أعلن منذ أيام أن العمليات العسكرية التي تنفذها وحدات الجيش السوري غرب حلب تأتي في نطاق الرد على مصادر نيران الإرهابيين بعد الاستهدافات المتكررة للمدنيين.

ونقلت “سانا” الرسمية أن مصدرا عسكريا أكد أن التنظيمات الإرهابية تمنع المدنيين من الخروج من مناطق سيطرتها إلى المناطق الآمنة عبر المعابر التي فتحتها الحكومة السورية.

ونقلت وسائل التواصل عمليات استهداف جوي مكثف لمواقع المجموعات المسلحة غرب حلب أدت لتدمير عدد من المواقع والحصينات، فيما كانت تعزيزات عسكرية للجيش السوري وصلت منذ أيام إلى حلب.

وأحرز الجيش السوري تقدما جديدا في ريف إدلب الجنوبي الشرقي باتجاه مدينة معرة النعمان مسيطرا على عدد من البلدات والقرى.

واستعادت وحدات من الجيش السوري السيطرة على بلدات كرسيان ومعر شمارين وأبو جريف وتقانة بعد “القضاء على آخر بؤر الإرهاب فيها بريف إدلب الجنوبي الشرقي محققة تقدما جديداً باتجاه مدينة معرة النعمان وذلك بعد تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد” بحسب وكالة “سانا” للأنباء.

وأفاد مراسل الوكالة بقيام الجيش السوري بعمليات وصفت بـالدقيقة “ترافقت برمايات مدفعية وصليات صاروخية تمهيدية على محور قرية أبو جريف وبلدتي كرسيان ومعر شمارين وقرية تقانة التابعة لمنطقة معرة النعمان أحد أكبر مناطق انتشار إرهابيي تنظيم جبهة النصرة (المحظورة في روسيا) والمجموعات الإرهابية المتحالفة معها بريف إدلب الجنوبي”.

ونوه مراسل الوكالة إلى أنّ “العملية العسكرية على هذا المحور انتهت باستعادة السيطرة على بلدتي كرسيان ومعر شمارين وقريتي أبو جريف وتقانة وسط انهيار في صفوف الإرهابيين بعد مقتل عدد منهم وإصابة آخرين فيما لاذت مجموعات منهم باتجاه مدينة معرة النعمان”.

وكان الجيش السوري قد أعلن الأمس الجمعة استعادة بلدات السمكة والتح ودير الشرقي بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد التصدي لهجوم كبير شنه إرهابيو تنظيم “جبهة النصرة” (المحظور في روسيا) مكبدا المسلحين حسائر كبيرة في العتاد والسلاح.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock