الافتتاحية بقلمنا

الجيش السوري يشعل جبهات الشمال ردا ً على الخروقات

 

فيتو برس – مواقع

قامت وحدات من الجيش السوري بتدمير مواقع لتنظيم جبهة النصرة الارهابي في أطراف بلدتي معر حرمة وكفر سجنة بريف إدلب، كما وسعت رقعت استهدافها للتنظيم في ريفي حماة وادلب.

وحدات من الجيش السوري اوقعت قتلى ومصابين في صفوف المجموعات الإرهابية التي جددت خرقها لاتفاق منطقة خفض التصعيد عبر اعتداءاتها المتكررة على النقاط العسكرية والبلدات الآمنة بريف إدلب. ومن خلال ضربات مركزة على اوكار التنظيم الإرهابي كما قامت بتدمير مواقع لـ “النصرة” في أطراف بلدتي معرة حرمة وكفر سجنة بريف إدلب.

وكانت قد وجهت خلال الساعات القليلة الماضية ضربات مركزة على أوكار وتحركات “النصرة” التنظيم الذي يضم المئات من المرتزقة الأجانب في صفوفه على أطراف بلدتي كفرنبل وترملا بريف إدلب الجنوبي.

وحسب “الوطن” ذكر مصدر عسكري في غرفة عمليات ريف حمص الشرقي، أن الجيش أحبط هجوماً لـ”داعش” على عدد من نقاطه الواقعة على اتجاه المحور الشمالي من بادية السخنة بأقصى ريف حمص الشرقي، وذلك بعد اشتباكات عنيفة طالت لعدة ساعات أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من مسلحي هذه الجماعة الارهابية وإجبار الباقين على الفرار.

كما اشتبك الجيش مع مسلحين لجماعة “داعش” خلال محاولتهم مباغتة إحدى القوافل العسكرية وتنفيذ كمين بعناصرها في بادية السخنة، إلا أن القوة العسكرية تعاملت مع الموقف بحزم وتمكنت من إيقاع عدد من مسلحي “داعش” المهاجمين بين قتيل وجريح.

من جانب آخر، وحسب المصدر، نفذ الطيران الحربي السوري سلسلة غارات مركزة استهدف خلالها تلك التحركات ما أسفر عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوف التنظيم وإيقاع عدد من مسلحيه قتلى ومصابين.

الى ذلك أعلن المركز الإعلامي التابع لـ “جبهة النصرة” الارهابية/ تنظيم “القاعدة” في سوريا ، عن مقتل أبرز قادة “هيئة تحرير الشام” بقصف جوي نفذه الطيران السوري على ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي .

وذكرت منابر الارهابيين الإعلامية عبر تطبيق التليغرام أن المدعو “المعتصم بالله المدني” والذي يشغل ما يسمى “منصب الشرعي العام لقاطع حلب” في “جبهة النصرة” ، قتل يوم أمس الأحد بغارة جوية من الطيران المروحي على مواقع المسلحين في جبهات حماة و إدلب

والمعتصم بالله المدني هو “أبو الفتح الفرغلي” ، سعودي الجنسية ويشغل منصب “الشرعي” في تنظيم “جبهة النصرة” إلى جانب السعودي الآخر المحيسني .

ويأتي إعلان مقتل “الشرعي العام” للنصرة بعد يوم واحد عن ورود معلومات لموقع “مراسلون” بقيام الطيران السوري بضرب مقرات للمسلحين في منطقة جبل الأربعين بريف إدلب و حرش مصيبين ، نتج عنها مقتل عدة مسلحين بينهم قيادات .

وكان الجيش السوري قد استعاد يوم أمس الأحد بلدة كفرنبودة إثر عملية عسكرية خاطفة أجبرت النصرة على الهروب والانسحاب مخلفّة آلياتها وعتادها داخل البلدة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock