أخبار سوريةنافذة الأخبار

أستانة 13… ماذا بعد!

 

فيتو برس – مواقع 

بدأت ملامح مؤتمر آستانة 13 تتبلور في آخر ساعاته، ففي المباحثات الأخيرة اتفقت تركيا وروسيا وإيران التي تشكل الدول الضامنة في محادثات “أستانة 13” حول سوريا، على اتخاذ تدابير ملموسة لمنع وقوع إصابات بين المدنيين في منطقة خفض التصعيد بإدلب، وضمان أمن الأفراد العسكريين للدول الضامنة.

وشارك في الاجتماعات وفود الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران، فضلاً عن الحكومة السورية بالإضافة لمشاركة الأردن ولبنان والعراق بصفة مراقب للمرة الأولى.

وعقدت الأطراف المشاركة لقاءات ثنائية وثلاثية، في اليوم الثاني والأخير من الاجتماع.

حيث ترأس وفد روسيا، مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، فيما ترأس الوفد الإيراني نائب وزير الخارجية علي أصغر حاجي، وعقب ذلك اختتمت اجتماعات محادثات “أستانة 13” في العاصمة الكازاخية نور السلطان، وتلا نائب وزير خارجية كازاخستان رومان فاسيلينكو البيان الختامي، وجدد البيان الختامي للجولة 13 من المحادثات تأكيد الدول الضامنة التزامها بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها.

وأكد البيان على مواصلة محاربة “داعش” و”جبهة النصرة”، وإرهابيين مدرجين على قائمةمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

ورفضت الأطراف احتلال إسرائيل لهضبة الجولان، وشددت على وجوب احترام جميع القرارات الدولية ذات الصلة وعلى رأسها، القرار الأممي رقم 497 الصادر في 17 كانون الأول 1981 الذي يدعو إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان.

ورحب البيان بعملية تبادل المعتقلين التي نفذتها دمشق والمعارضة المسلحة مؤخراً، مشدداً على ضرورة مواصلة وتطوير نشاط فريق العمل المنبثق عن “مفاوضات أستانا” والمعني بشؤون تحرير المحتجزين والأسرى، باعتباره “آلية متميزة أثبتت فاعليتها وضرورتها لتعزيز الثقة” بين طرفي التسوية في سورية.

ودعا البيان المجتمع الدولي لدعم الجهود الرامية إلى إعادة اللاجئين والنازحين السوريين، وزيادة حجم المساعدات الإنسانية لجميع السوريين دون شروط، مشيراً إلى أنّ الدول الضامنة تبحث فكرة عقد مؤتمر دولي لتقديم المساعدة الإنسانية للشعب السوري.

في كل مرة قرارات تُفرض، وبيانات تُملا دون تنفيذٍ يُذكر، فهل سيكون رقم 13 خيراً هذه المرة عكس المتعارف عليه أنه يجلب الشؤم، فيسمح بتنفيذ الآراء والقرارات أم ستبقى أستانة 13 كمثيلاتها مجرد كتابات حبر على ورق؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock